قامت العربية لحماية الطبيعة ومجموعة من منظمات المجتمع المدني العربي بتأسيس الشبكة العربية للسيادة على الغذاء عام 2012 في العاصمة اللبنانية بيروت، كهيئة تنسيقية مدنية مستقلة تنطلق من مبدأ السيادة على الغذاء وتعزيز استراتيجيات الصمود ومواجهة الأسباب الكامنة أمام حالات الانكشاف الاجتماعي والاقتصادي والزراعي والبيئي التي تواجه المجتمعات العربية، وتضم الشبكة في عضويتها ما يزيد عن 30 منظمة غير حكومية واتحادات مزارعين وصيادين ورعاة وعمال ونساء وشباب بالإضافة إلى جمعيات المستهلكين من ثلاث عشرة دولة عربية، وانتُخبت العربية لحماية الطبيعة رئيساً للشبكة العربية للسيادة على الغذاء للعامين المقبلين، وتستضيف "العربية" حالياً سكرتارية الشبكة.

 

 

221701_461698400569028_1533727154_n.jpg

 

لماذا الشبكة العربية للسيادة على الغذاء؟

 

تعتبر المنطقة العربية من أكثر المناطق اعتماداً على الواردات للحصول على الغذاء وأشدّها تضرراً بمشكلة الغذاء العالمية على الرغم من أن نسبة الذين يعملون في الزراعة تتراوح ما بين (53٪) و (84٪)، فهي تستورد ما يصل إلى 50٪ من السعرات الحرارية المطلوبة، وتعتبر أكبر مستورد للقمح عالمياً، هناك العديد من الأسباب التي تدفع نحو هذا العجز الغذائي كالخصائص الطبيعية من ندرة المياه إلى تقلبات المناخ بالإضافة إلى ارتفاع معدل النمو السكاني الذي يتجاوز 2٪ وغير المتناسب مع نمو الإنتاج الغذائي في الوطن العربي.

وتؤدي السياسات الغذائية والبيئية والزراعية دوراً أساسياً في رسم مستويات الأمن الغذائي في المنطقة، فانخفاض الاستثمار الزراعي في تعزيز الإنتاج والإنتاجية والكفاءة في استخدام الموارد إلى جانب انخفاض الدعم الحكومي للبنية التحتية والبحوث أدى إلى فقدان الوسائل الأساسية لتعزيز الإنتاج، وعلاوةً على ذلك ثمة تحديات هائلة في الاعتماد الكبير على الواردات، الأمر الذي يجعل المنطقة العربية عرضةً ليس فقط لتقلب الأسعار، ولكن أيضاً لانقطاعات التجارة التي تتزامن مع الأزمات والصراعات وتتأثر بها، ما يعود بنتائج وخيمة على الأمن الغذائي، في ظل معاناة المنطقة منذ زمن بعيد من هذه الصراعات.

لدى المنطقة العربية فرص كبيرة لتعزيز الأمن الغذائي من خلال زيادة الاستثمار الزراعي والبحثي والتقني على المستوى الوطني والإقليمي ودعم صغار المنتجين والحدّ من الفاقد والمهدر من الأغذية، ووضع تشريعات أفضل لرفع الإنتاجية والكفاءة، وحماية الموارد المنتِجة للغذاء كالمياه والأرض والبذور، ولاغتنام هذه الفرص والتحريك من أجلها، تأسست الشبكة العربية للسيادة على الغذاء.

الأهداف الاستراتيجية:

تسعى الشبكة العربية للسيادة على الغذاء لتحقيق الأهداف الآتية:

  1. العمل على تعزيز مفاهيم وممارسات واستراتيجيات السيادة على الغذاء والمصادر الطبيعية في البلدان العربية.
  2. السعي لتنمية القدرات المؤسسية والمجتمعية وتعزيز دور وفعالية منظمات المجتمع المدني العاملة  في مجال الزراعة والأمن الغذائي.
  3. احتضان وتشجيع وتحفيز المبادرات والأنشطة الابتكارية والإبداعية والحملات في مجالات الأمن الغذائي والسيادة على الغذاء على المستويين المجتمعي والمؤسسي.
  4. تعزيز سبل التعاون والتنسيق والتشبيك العربي والإقليمي والعالمي وتبادل الخبرات بما يخدم رؤية واستراتيجية الشبكة.
  5. التأثير في السياسات والقوانين الحكومية وغير الحكومية المحلية والإقليمية والعالمية؛ لتحقيق السيادة على الغذاء والموارد الطبيعية.

الهيئة التنفيذية:

اجتمعت الهيئة العامة للشبكة العربية للسيادة على الغذاء في بيروت بتاريخ 29 و30 آذار 2018 وصوتت لصالح اللجنة التنفيذية التالية:

  1. رئيس الشبكة: العربية لحماية الطبيعة - الأردن 
  2. نائب الرئيس: الكونفدرالية الوطنية للصيد التقليدي بالمغرب -المغرب 
  3. أمين السر: تعاونية صيّادي الأسماك الأوزاعي – لبنان
  4. أمين الصندوق: اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين - فلسطين 
  5. أمين العلاقات العامة: برنامج قطر للتنمية المستدامة - قطر
  6. عضو: المرصد التونسي للمواطنة التشاركية - تونس
  7. عضو: الفدرالية الوطنية للصيد - موريتانيا
  8. عضو: جمعية حواء – السودان
  9. عضو: الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق المستهلك – العراق

 

14_3.jpg

 

الأنشطة:-