الصورة

شرعت العربية لحماية الطبيعة بتنفيذ مشروع "أرضي هويتي" لزراعة ما يزيد عن 24000 شجرة مثمرة في الأراضي الفلسطينية المهدّدة بالمصادرة والمعرّضة للانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة، ضمن برنامج "المليون شجرة" في فلسطين.

وسيخدم المشروع الذي يأتي بالشراكة مع مؤسسة الإغاثة الزراعية 260 عائلة تملك أكثر من 950 دونماً من الأراضي الزراعية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

وليس عبثاً جرى اختيار  شعار "أرضي هويتي" للمشروع وفق محمد قطيشات، مدير المشاريع التأهيلية في "العربية"، مبيناً أن الأرض تمثل محور الصراع مع الكيان الإسرائيلي، وواجبنا جميعاً السعي للحفاظ عليها، لا سيما في ظل المحاولات الساعية لاستهداف الأراضي الفلسطينية.

وزاد قطيشات بالقول إن هذا المشروع يؤكد على التزام المجتمع المدني الأردني نحو قضيته الأم فلسطين، مشدداً على أهمية التعاون بين الأطراف كافة من أجل وضع برامج واستراتيجيات تدعم صمود المزارعين وتحمي الأراضي من المصادرة.

من جهته، قال مقبل أبو جيش، مدير برنامج تطوير الأراضي في "الإغاثة الزراعية" إن المشروع سيساهم في تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الزراعية المستدامة من خلال حماية وتطوير المصادر الطبيعية وزيادة إنتاجها، مضيفاً أن الزراعة ستتوزع في نحو 18 موقعاً في محافظات (جنين، طوباس، نابلس، قلقيلية، سلفيت، رام الله، الخليل).