العربية لحماية الطبيعة جزء من المبادرة العالمية لإصلاح النظام الايكولوجي
الصورة

عقدت العربية لحماية الطبيعة اجتماعاً مع المنسق الإقليمي لـ "برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وسياسة العلوم والعمل الطبيعي"، السيد عبد المنعم محمد، وخبيرة أسلوب الحياة المستدامة السيدة سارة أسمر يوم 7 نيسان 2022، وذلك بهدف التعريف بأنشطة العربية لحماية الطبيعة وتقديم مقترحات مشاريع بهدف استعادة النظم الايكولوجية.

وجاء الاجتماع بعد تقديم العربية لحماية الطبيعة طلب ترشيح لتصبح جزءاً من المبادرات العالمية لإصلاح النظام الايكولوجي - التي تم اطلاقها بعنوان عقد الأمم المتحدة لاستعادة النظام الأيكولوجي  (UN Decade on Ecosystem Restoration)  والمتوقع أن يمتد عملها من 2021- 2030.

اغتنمت العربية لحماية الطبيعة فرصة اللقاء لاستعراض برامجها وسياسة عملها ونبذة عن تأسيسها ورؤويتها في مجال الأمن الغذائي والتنمية المستدامة وحماية الطبيعة.

وقد تم إعلامنا في وقت لاحق، قبولنا كممثلين في المبادرة، وبذلك تعتبر "الجمعية العربية لحماية الطبيعة" أول منظمة أردنية شريك في برنامج الأمم المتحدة للبيئة - المكتب الإقليمي لغرب آسيا. وتبعاً لهذه الشراكة تصبح الجمعية جزءاً من مبادرات الأمم المتحدة العالمية لإصلاح النظام الايكولوجي 2021-2030، حيث ستساهم جهود العربية لحماية الطبيعة في منع ووقف وعكس تدهور النظم البيئية في جميع أنحاء العالم، من خلال دعم المبادرات وأنشطة الاتصال على المستويات الاقليمية والوطنية والمحلية، بالإضافة إلى المشاركة في تنظيم الأحداث العامة لزيادة الوعي والتأكيد على فوائد زراعة الأشجار