زراعة 1,240 شجرة في وجه ذكرى "زئيف جابوتينسكي"
الصورة

العربية لحماية الطبيعة| بيت دقو – القدس الشريف

كانون الثاني/ يناير 2024

على أراضي عدة قرى مقدسية ومنها بيت دقو، بنى الاحتلال مستعمرة "جفعات زئيف" عام 1977، نسبة إلى "زئيف جابوتينسكي" الذي يعد من أهم مؤسسي "الصندوق القومي اليهودي" والفيلق اليهودي" الذي شارك في الحرب العالمية الأولى إلى جانب بريطانيا، ويعتبره البعض أنه أحد العوامل الحاسمة في صدور وعد بلفور.

هذا الثقل الاستعماري الجاثم على صدر القرية ما زال يتوسع، فقد أقر الاحتلال عام 2023، أكبر مخطط توسع استيطاني منذ عام 2012، منه 559 وحدة استيطانية في "جفعات زئيف" ما يعني توسع في المصادرة في بيت دقو التي تأثرت أيضاً بجدار الفصل العنصري، وعزل الاحتلال خلفه 350 دونم من أخصب البساتين المشهورة بزراعة العنب على وجه الخصوص.

الواقع الزراعي للقرية التي يعمل 80% من سكانها في فلاحة الأرض والاعتماد على خيرها، دفع العربية لحماية الطبيعة لزراعة 1,240 شجرة تبناها الفاضل حمدي إدريس وعائلته، في أراضي 3 مزارعين. يقول أحد المزارعين: مهما كانت وظيفة سكان القرية إلا أن الوظيفة الأولى هي الزراعة، نحرس بها أراضي القرية من شبكة المستعمرات التي تحاول سرقتها، ونعتبر الأشجار أبناءنا.