جعجع: إذا لم نتحرك سوياً لإيجاد حلول فالمستقبل البيئي سوداوي
الصورة
مكافحة التصحر

جعجع لقناة الشرقية: إذا لم نتحرك سوياً لإيجاد حلول؛ فالمستقبل البيئي سوداوي

العربية لحماية الطبيعة| عمّان
السيادة على الغذاء – برنامج التوعية والتحريك
17 حزيران/ تموز 2022

حلّ المستشار العلمي للجمعية العربية لحماية الطبيعة، م. حسن جعجع، ضيفاً على برنامج الحصاد الإخباري لقناة الشرقية العراقية، في اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف، للحديث عن آثار التصحر والتغيّر المناخي.
وأشار في بداية حديثه أن المشكلة في موضوع التصحر غير قطرية، بل هي مشكلة الكوكب، وانتقد التصرف تجاه البيئة والمياه وكأن الأجيال الحالية هي الأخيرة التي ستحيى على الكرة الأرضية.
ولفت الجعجع إلى أن الكرة الأرضية تخسر سنوياً نحو 10 مليون هكتار من الأراضي الزراعية، ونسبة التصحر والتدهور على مستوى التربة بين 30 و35 ضعف عمّا كانت عليه سابقاً، وناقوس الخطر يدق للتأشير على التهديدات التي تواجه الحياة على مستوى الكوكب.
وأكد الجعجع إلى أن المخاوف من قساوة ما هو قادم بيئياً في محلها، والأرقام صادمة جداً حيث أن الغابات الاستوائية التي تعتبر رئة الكرة تتآكل بفعل تحطيب الشركات العالمية لها، واستبدالها بمراعي لإنتاج لحوم فائضة عن حاجتنا لزيادة الربح فقط؛ إضافة للآثار الجانبية على المناخ لاستعمال القوى الصناعية الكبيرة للوقود الأحفوري من نفط وفحم حجري وغيره.
وتطرق المستشار العلمي للجمعية إلى القوى الأساسية في العالم الموجهة للسياسة العالمية، والتي لا تنظر لمصالح البشرية؛ فصراعها مع بعضها يتمحور حول مراكمة رؤوس الأموال والأرباح، بغض النظر عن تأثير ذلك على كوكب الأرض. وأكد الجعجع أن تعاطينا مع الأرقام المطروحة يجب أن يكون بأخذها من جانبها الواقعي الذي ينبئ بمستقبل سوداوي إذ لم نتحرك كلنا سوياً؛ إذ لا نستطيع فصل تأثير أي بلد (بشقيه السلبي أو الإيجابي) عن أي بلد آخر؛ فالاحتباس الحراري يؤثر على الجميع، وموضوع زيادة أول وثاني أكسيد الكربون، والاحترار العالمي وذوبان الجليد في القطب الشمالي، والتصحر ظواهر أثرت بشكل لافت وتشكل خطورة على الحياة البشرية ويجب العمل سريعاً للحد منها.