توقيع اتفاقية لزراعة 35 ألف شجرة في الضفة الغربية وقطاع غزة | العربية لحماية الطبيعة
الصورة

بتمويل من العربية لحماية الطبيعة وبتنفيذ من جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية)، وقعت المؤسستان إتقافية في الثاني والعشرين من شباط لزراعة 35 ألف شجرة في عدد من القرى في الضفة الغربية وقطاع غزة.
ويهدف المشروع الى تعزيز صمود المزارعين الفلسطينيين في الاراضي المهددة بالمصادرة، وتحسين دخلهم في المناطق المستهدفة.

وستقوم العربية لحماية الطبيعة بتمويل هذا المشروع، والذي تبلغ قيمته 138 ألف دولار ، حيث قامت العربية بجمع 126 ألف خلال حفل عشاء أقامتة بحضور الشاعر سميح القاسم والفنانة
الفلسطينية سناء موسى في كانون أول الماضي بهدف جمع التبرعات لزراعة الأشجار في تلك المناطق, وسيساهم المجتمع المحلي بما يقارب ال 12 ألف دولار من قيمة المشروع .
كما يستهدف المشروع مجموعة من المواقع في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وتعتبر هذه المناطق من المواقع المتضررة من اجراءات الاحتلال ، فالمواقع المستهدفة في منطقة شمال غرب القدس
تعاني من عزل مناطق زراعية من اراضيها خلف الجدار وتدمير مساحات من اراضيها الزراعية اثناء بناء الجدار العازل، بالاضافة لانتشار عدد من المستوطنات على اراضيها الزراعية حيث تعمل
هذه المستوطنات على التوسع المستمر على حساب اراضي المواطنين، ومن المتموقع أن يساهم هذا المشروع في تحسين دخل العائلات المستهدفة وخصوصا مع ارتفاع نسبة البطالة في هذه
المواقع.

أما المواقع المستهدفه في قطاع غزة فهي من اكثر المواقع التي تعرضت للتجريف في اراضيها الزراعية، وبالتالي فان المشروع سيساهم في اعادة زراعة ما دمره الاحتلال في تلك المواقع، الأمر
الذي من شأنه ان يساهم في تحسين دخل العائلات المستهدفه وخصوصا مع ارتفاع نسبة البطالة في قطاع غزة نظرا للحصار الظالم على القطاع.