الصورة

أقامت العربية لحماية الطبيعة مشروعاً تحت عنوان "بنك الأغنام" في بلدتي وادي فوكين والولجة جنوب غرب القدس؛ لتحسين الوضع الاقتصادي للعائلات الفلسطينية، في ظل الإقبال الكبير على لحوم الأغنام وأصوافها، بالشراكة مع جمعية مزارعي بيت لحم وبدعم من مؤسسة المشرق.

وبيّن محمد قطيشات، مدير المشاريع التأهيلية أن المشروع سيتضمن في مرحلته الاولى إنشاء ثلاثة مزارع، تحتوي كل مزرعة على 17 رأس غنم من نوع "عساف"، معدل الإنجاب لديها غنمتين في كل عام، حيث يتطلع المشروع إلى بيع 80% من الأغنام المولودة بعد 5 أشهر من ولادتها لتوفير دخل مستدام للعائلات.

واستهدف المشروع -الذي تجري متابعته من قبل طبيب بيطري لمتابعة القطيع- الأسر التي تعيلها النساء والأسر ذات الوضع الاقتصادي المتدني.

احدى العائلات المستفيدة تعيلها سيدة ترعى أربعة أفراد وتواجه ظروفاً اقتصادية ومعيشية صعبة، حيث يعمل الزوج الذي يتجاوز الـ65 من العمر مزارعاً ولا يكفي ما يجنيه من الزراعة لسد احتياجات العائلة، فيما تملك العائلة مساحة 7 دونم من الأراضي الزراعية، يقع الجزء الأكبر منها (5 دونم) في مناطق محاذية للمستوطنات، لكن ثمة صعوبة في العمل فيها ولا يمكن تطويرها بسبب منع الاحتلال.