الصورة
المشاركة في حلقة حوارية حول دراسات البنك الدولي لمشروع "ناقل مياه البحر الأحمر- البحر الميت"

شاركت العربية لحماية الطبيعة من خلال المهندس محمد قطيشات في الحلقة الحوارية الخاصة بدراسات البنك الدولي لمشروع "ناقل مياه البحر الأحمر- البحر الميت" والتي نظمتها سلطة المياه في السادس من آذار في مقر سلطة المياه.

وقد أشار قطيشات خلال الحلقة التشاورية إلى مخاوف العربية لحماية الطبيعة من المشروع والمتمثلة بخطر التسبب بتغير الشكل العام ونوعية المياه في البحر الميت الناتج عن طرح المياه شديدة الملوحة (brine water) الناتجة عن عملية التحلية وطرح مياه البحر الأحمر في البحر الميت، وإلى الخطر البيئي المتمثل من سحب المياه من خليج العقبة وأثارها على الحياة البحرية من أسماك وأحياد مرجانية بالإضافة إلى خطورة القناة وتحطمها من الزلازل على طول خط النقل، ".

مع العلم أن المسودة المبدئية للتقييم البيئي والإجتماعي للبنك الدولي تشير إلى وجود بعض الشك في ما يتعلق بتأثيرات المشروع على البحر الميت، وبالتالي قدرة المشروع على تحقيق الاستقرار لمستوى البحر الميت مع عدم التسبب في أية أضرار.

كما أشار التقرير إلى وجود خطر متمثل بالتغيرات المرئيّة الحادّة لنظام البحر الميت، والذي سيبعث على ظهور المخاوف على الصعيدين الإقليمي والدولي.

إذا ما حصل ذلك، قد تؤدي تلك المخاوف إلى إعاقة تطوّر المشروع في المستقبل.كما قدمت العربية خلال الاجتماع اقتراح بديل بإنشاء محطة تحلية وضخ المياه إلى حوض الديسي.يشار إلى أن المشروع يقع داخل الأراضي الأردنية في المنطقة الممتدة من خليج العقبة إلى البحر الميت بمحاذاة الحدود الأردنية وأراضي فلسطين المحتلة في منطقة وادي عربة، ويبلغ طول القناة 180كم.