الصورة
العربية في مسقط: يجب مساءلة وتغريم الدول المتسببة في الحروب والاحتلال

مُثلت العربية لحماية الطبيعة بمدير المشاريع التأهيلية م. محمد قطيشات في الندوة الإقليمية عن "النظم الغذائية المستدامة لأنماط غذائية صحيّة وتغذية محسّنة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا" والتي تأتي بتنظيم من منظمة الفاو وبالشراكة مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية، وبرنامج الأغذية العالمي، وجامعة الدول العربية وباستضافة من وزارة الزراعة والثروة السمكية العُمانية. وذلك في الفترة ما بين 11-12 كانون الأول 2017 في مسقط، سلطنة عُمان.

أكد قطيشات في مداخلته الأولى في جلسة "برنامج الحماية الاجتماعية لتحسين التغذية" على ضرورة دعم صغار المزارعين بحيث تكون المعونات الغذائية للأسر المحتاجة من المنتج المحلي بعيداً عن الاعتمادية على الدول المانحة وأن تكون سليمة وخالية من المواد المحورة وراثياً GMOs، ودعى لإنشاء صندوق عربي لدعم الامن الغذائي في حالات الصراعات والنزاعات والحروب.

وفي مداخلته ضمن جلسة "التغذية في الأوضاع الهشة والنزاعات الطويلة: مناقشة عامة" أكد أن هناك 815 مليون جائع منهم 489 مليون من دول تعاني من النزاعات والحروب وبذلك فإن التحرك الأصح لمواجهة خطر تفاقم انعدام الأمن الغذائي هو الإيقاف الفوري للحروب والنزاعات في الوطن العربي. ومساءلة وتغريم الدول المسببة لها.واستفسر عن غياب ممثلي الدول التي تتعرض للنزاعات والصراعات والحروب كاليمن وسوريا وفلسطين والعراق في قائمة المتحدثين لهذه الجلسة التي تخصهم.