الصورة
الجعجع تنتخب لتمثيل غرب آسيا في اجتماعات آلية المجتمع المدني العالمي ولتمثيل آسيا في الهيئة الاستشارية

انتخبت مديرة العربية لحماية الطبيعة مريم الجعجع لتمثيل غرب آسيا في اللجنة التنسيقية لآلية المجتمع المدني العالمي للدورة الثانية 2017-2019  و عليه دعيت للمشاركة بلقاء اللجنة يومي 5-6 كانون الأول و منتدى المفتوح الذي تبعه بتاريخ 7-8 كانون الأول 2017.عقدت اللجنة التنسيقية لقاءها بهدف تقييم الانجازات لعام 2017  ومناقشة خطة العام الجديد  و  لتحضير المواقف الموحدة من أجل الدورة الرابعة و الاربعين لجنة الأمن الغذائي العالمي.و وضعت أطراً جديدة لاختيار الهيئة الاستشارية (Advisory Group ) التابعة لها .حيث  دفعت العربية  و شركائها في السنتين الماضيتين لتبني التوازن الجغرافي و اعطاء أولوية للممثلين من المناطق المتأثرة من انعدام الأمن الغذائي في عملية الاختيار.حيث انبثق من آلية الاختيار السابقة هيئة معظمها من الدول المتقدمة مع غياب كامل للمنطقة العربية و لقارة آسيا.و بعد ضغط ممثلي الإقليم في هذا الاجتماع , تم اختيار عشرة أشخاص من بينهم اثنتين من آسيا ، و هما مديرة العربية لحماية الطبيعة مريم الجعجع و أزرا السعيد من الباكستان.    و أكد اجتماع الهيئة التنسيقية ايضا على مقترح العربية و شركائها لاضافة مقعد جديد في الآلية  للشعوب التي تعاني من الحروب و الاحتلال . و تمحور الحوار حول آلية اختيار ممثلين هذا القطاع و تقرر تعيين أربعة أشخاص (من آسيا و افريقيا و امريكا اللاتينية و اوروبا) للقيام بمسح للمنظمات التي تمثل الشعوب المتاثرة من  الحروب و الاحتلال  . و قد رشحت آسيا حنان عاروري التي دعتها العربية للمشاركة في هذا الإجتماع  لتقوم بالمسح في قارة آسيا.تلا اجتماع اللجنة التنسيقية  منتدى آلية المجتمع المدني العالمي المفتوح بحضور مئات منظمات و شبكات المجتمع المدني  التي  ناقشت الوضع العام و الاستراتيجيات التي يجب اتباعها في  اجتماعات  لجنة الأمن الغذائي العالمي اللاحقة حول مواضيع عديدة (كأزمات الغذاء في العالم و أهداف ما بعد الالفية و التغذية و استدامة الغابات و مراقبة قرارات اللجنة) . و قدمت الجعجع كلمة لمنظمات المجتمع المدني حول "الاستجابة لحالات المجاعات و الأزمات الغذائية و الأسباب الجذرية لها" مهيئة قاعدة لفتح النقاش.