We'd love to hear from you.

The Arab Group for the Protection of Nature
shmeisani' Prince shaker Bin Zaid st.
Al saada Building, 5th floor

T. +962 6 567 3331
F. +962 6 569 9777

general inquiries:
[email protected]

"Towards people's sovereignty over food and natural resources"

APN seeks to strengthen the capacity of the Arab peoples to sustain the region's natural resources and gain sovereignty over them , particularly in areas suffering from war and occupation.

2,154,983

Trees Planted

112,386

Dunam

23,398

Farmers

مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي

مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي:

تصدرت قضية فلسطين سادس جلسات ساعات الحكمة في مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي. كما تطرّق المجتمعون إلى تأثير الحرب على الأمن الغذائي في العراق خلال الجلسة التي شاركت فيها المجموعة "العربية لحماية الطبيعة".

وعرضت السيدة رزان زعيتر، رئيسة العربية لحماية الطبيعة ورئيسة الجلسة، أعمال منظمتها وحملة زرع المليون شجرة في الضفة الغربية وقطاع غزة ،حيث تقوم قوات الاحتلال الأسرائيلي باقتلاع الأشجار، لا سيما أشجار الزيتون، لتبني مكانها المستوطنات والطرقات. واعتبرت السيدة رزان أن هذه الممارسات تقضي على مورد رزق العائلات الفلسطينية وأن المجموعة تعمل على مواجهة هذا الظلم بزرع الأشجار.

وقامت العربية لحماية الطبيعة بزراعة مليون وأربعمائة ألف شجرة حتى الآن لمساعدة المزارعين الفلسطينيين على مواجهة التهديد الذي تمثله الإجراءات الإسرائيلية لأرزاقهم.

وتشير دراسة أجرتها في الضفة الغربية السيدة سهاد الجابي، أخصائية علم النفس في منظمة شباب الغد الفلسطينية التي تعمل مع ضحايا الانتهاكات في الأراضي الفلسطينية، إلى الضغوط التي يمارسها المستوطنون الاسرائيليون على موارد الأرض والماء إضافة إلى اضطهادهم للفلسطينيين. وذكرت نقلاً عن منظمة العفو الدولية أن نحو "450000 مستوطن إسرائيلي يستهلكون من المياه ما يستهلكه مليوني (2) فلسطيني".

وأضافت السيدة الجابي أن ذلك يحتّم على الفلسطينيين الاقتصاد في استهلاك المياه في الطبخ والاستحمام والشرب، واعتبرت أن استثمار الأرض في أي مشروع صناعي يصبح مسألة معقدة جداً.

وحَكت السيدة الجابي تجربة المهندسة آيات عطا الله، البالغة من العمر 25 عاماً، التي أرادت أن تحول أكوام النفايات في الضفة الغربية إلى كراتين تستخدم في تعبئة البيض، ويهدف المشروع الى المساهمة في الحفاظ على البيئة وخفض الاعتماد على الشركات الاسرائيلية. وقد تجولت آيات بين ثلاث مناطق في الضفة الغربية، تُحدِّد السلطات الإسرائيلية إقامة الفلسطينيين فيها، وجمعت البيانات لوضع خطة لمشروعها.

وأوضحت السيدة الجابي أن منظمة شباب الغد تعمل على تحسين الأوضاع المعيشية للفلسطينيين من خلال نشر التوعية حول حقوقهم الانسانية وتبني الأفكار والابداعات بين الشباب في المشاريع البيئية وبناء شبكات اتصال مع الحكومات المختلفة لتسليط الضوء على وضع الفلسطينيين. وقالت إن "المرأة الفلسطينية يجب أن تكون قادرة على تربية أطفالها بكرامة، وعلى الأطفال أن يدركوا أن الوضع الذين يعيشون فيه غير طبيعي".

من جانبه أكد السيد عباس راهي مدير المنظمة العراقية للتأهيل الاجتماعي والبيئي أن الموارد الطبيعية في العراق تجعل من الدولة طرفاً مشاركاً ومانحاً في مواجهة التغير البيئي. لكن وللأسف، تجري الأمور بشكل عكسي.

وتركز دراسة السيد راهي على تدهور قطاع الزراعة في العراق وآثاره على الطبيعة بعد عقود من الحرب. فشح المياه والدمار الذي لحق بالاراضي الزراعية حوّل الأرض الخصبة التي كانت تصدّر أنواع الفاكهة والخضار المختلفة إلى سوق استهلاكية. وناشد السيد راهي الحكومات التحرك لرعاية البيئة وحمايتها وتحسين وضعها.

وفي موازاة ذلك طرحت السيدة مريم جعجع من العربية لحماية الطبيعة الوضع في قطاع غزة وقالت إن الموارد الطبيعية والأمن الانساني والاستقرار الاجتماعي والنظام المناخي كلها نواح مترابطة. واعتبرت أن التغير المناخي أدى إلى تدهور الموارد من تربة وغذاء، ووقوع نزاعات. واشارت السيدة جعجع إلى أن النزاع أدى إلى تدمير الأنظمة البيئية من خلال استنزاف المياه والتربة، وهو ما فاقم الصراع على الموارد المتبقية.

وتحدث السيدة جعجع عن آثار القصف الاسرائيلي على غزة والذي ادى إلى فقدان الأمن الغذئي لأكثر من %75 من السكان. وقد تحوّل القطاع من واحة خضراء في قلب منطقة الشرق الأوسط لتصبح %30 من أراضيه الزراعية منطقة يتعذر على الفلسطينيين الوصول إليها بينما تقبع النسبة المتبقية تحت وطأة الصراع.

المرجع: مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي

إقرأ أيضاً:

العربية تثبت الجذور في الأرض المحتلة - دعوة لمشاورات المؤتمر الثامن عشر للتغير المناخي في الدوحة قطر