معلومات الاتصال

العربية لحماية الطبيعة
شميساني / شارع الامير شاكر بن زيد
عمارة السعادة / الطابق الخامس

هاتف +962 6 567 3331
فاكس +962 6 569 9777

البريد الالكتروني:
[email protected]

نحو سيادة الشعوب على الغذاء و الموارد الطبيعية

تسعى العربية لحماية الطبيعة لتعزيز قدرة الشعوب العربية على استدامة مواردها الطبيعية وتكريس سيادتها عليها وخاصة في المناطق التي تعاني من الحروب والاحتلالات.

2,154,983

أشجار زرعت

112,386

دونم

23,398

مزارعين

تنظيم الورشة التشاورية الثانية للمجتمع المدني العربي حول الأمن الغذائي والتغذية والتي انعقدت في عمان

أطلقت العربية "المؤتمر الثاني لممثلي المجتمع المدني في المنطقة العربية حول الأمن الغذائي والتغذية" في فندق عمان الشام في عمان، والذي تنظمة العربية لحماية الطبيعة بالتعاون مع الشبكة العربية للسيادة على الغذاء ولجنة الامن الغذائي التي تضم منظمة الاغذية والزراعة في الأمم المتحدة (FAO)، وبرنامج الغذاء العالمي والصندوق العالمي للتنمية الزراعية، وآلية المجتمع المدني العالمي.
 
وشارك في أعمال المؤتمر أكثر من 70 مختصاً من الأردن 22 دولة هي الجزائر، المغرب، تونس، موريتانيا، مصر، اليمن ، السودان، السعودية، الكويت، الأمارات،الصومال، ليبيا، العراق، سوريا، لبنان، فلسطين، سلطنة عُمان، البحرين، قطر، أندونيسيا، ايطاليا، والأرجنتين.
 
وتحدث في جلسة الإفتتاح معالي وزير الزراعة مستعرضاً تحديات الأمن الغذائي في الاردن والدول العربية وتحدث ايضأ السيد اندرا لويز وانجل لازو ممثلا حركة الفلاحين العالمية (لافيا كمباسينا) لآسيا وامريكا الجنوبية، والمهندس محمود أبو غنيمة نقيب المهندسين الزراعين الأردنين، والمهندسة رزان زعيتر رئيسة العربية لحماية الطبيعة وممثلة اللجنة التنظيمية لآلية المجتمع المدني العالمي، والمزارع الفلسطيني ابراهيم دعيق ممثلاً الشبكة العربية للسيادة على الغذاء.
 
وفي سياق حديثها عن القضايا التي ناقشها المؤتمر، قالت المهندسة رزان زعيتر رئيسة العربية لحماية الطبيهة "إن المؤتمر سيبحث خلال أيامه الثلاث عدد من القضايا، مثل أجندة عمل الامن الغذائي  في الأزمات الممتدة والصراعات، ومبادىء الاستثمارات الزراعية المسؤولة التي هي ايضا في طور التحضير من قبل لجنة الامن الغذائي العالمي، وكيفية مراقبة قرارات لجنة الامن الغذائي العالمي ومدى تطبيقها في الدول، واستشارة المجتمع المدني العربي في كتيب يحضر حالياً حول مساعدة المجتمعات على تطبيق الخطوط التوجيهية الطوعية بشأن الحوكمة المسؤولة لحيازة الأراضي ومصايد الأسماك والغابات في سياق الأمن الغذائي الوطني، بالاضافة الى خطة عمل المجتمع المدني العربي في آلية المجتمع المدني العالمية".
 
يذكر أن المجتمع المدني العالمي يسعى الى المساهمة في في وضع أطر ومؤشرات مساءلة ومراقبة ضمن عدد من المعاير، مثل أن تكون قائمة على مبادئ حقوق الإنسان، وأن تتيح إخضاع صانعي القرار للمساءلة والمحاسبة، وكذلك أن تكون تشاركية وتشمل تقييمات يشارك فيها جميع أصحاب المصلحة والمستفيدون، بما في ذلك الفئات الأكثر ضعفاً وتهميشاً وأن تكون بسيطة، ولكن شاملة ودقيقة وراهنة ومفهومة للجميع، وأن تكون المؤشرات مصنفة حسب الجنس والسن والمنطقة، بالإضافة الى أن لا تؤدي إلى تكرار النظم القائمة، وإنما تبني وتعزز القدرات الإحصائية والتحليلية الوطنية.
 
أهم التوصيات المنبثقة عن الاجتماع 
 
أولاً : الإستثمار الزراعي المسؤول
 
اعتبار أن معايير الاستثمار الزراعي المسؤول متجذرة في اطار حقوق الإنسان.
 
التأكيد على ضرورة وجود استراتيجية زراعية طويلة المدى من ضمنها رزنامة زراعية توجه المزارعين لمعرفة متطلبات السوق المحلي بالاضافة الى توجيه وتنظيم أنواع الإستثمار (الحكومي والخاص والأجنبي) للقطاع الزراعي.
يجب تقيم الأنظمة والقوانين المعنية بموضوع اعطاء التراخيص للمستثمرين بشكل تشاركي مع مؤسسات المجتمع المدني والمحلي وبطريقة شفافة بهدف التصدي للإستثمارات التي لا تراعي اضافة القيمة للناتج الغذائي المحلي وتمنع الإستثمارات الغير قانونية وتقاطع منتوجاتها كالمستوطنات.
توثيق التاريخ الشفوي والمعارف المحلية لدى المرزاعين والعمل والتشبيك بين المعرفة التراثية والمعرفة العلمية.
تفعيل الحركات الداعية لتقوية العمل التعاوني في الزراعة وبناء القدرات الذاتية للمزارعين والحول دون  تحويل صغار المزارعين إلى عمال زراعيين بحيث تكون التعاونيات متنوعة وقادرة على تطوير الصناعات الزراعية، و زيادة الإنتاجية  و إدارة الموارد المتاحة (مدخلات، موارد طبيعية)، و دمج تكاليف الخدمات (النقل، التخزين...)، و التسويق بفاعلية.
ضرورة دراسة تأثير الزراعات غير الغذائية على الامن الغذائي كالوقود الحيوي والقات والدخان.
 
ضرورة تشجيع المنتوجات التي تستهدف السوق المحلي مع اعطاءها بعض الامتيازات مقابل تلك الموجهة للتصدير.
وقف كل براءات الإختراع على الأصول الحياتية للنبات و الحيوان و الأسماك و الحفاظ على ملكية البذور الاصلية  في الدولة لضمان استخدامها المجاني من المزارعيين.
العمل على رفض أي قرار حصار غذائي او دوائي على اي دولة
 
على الحكومات أن:
‌أ- تحمل المسؤولية في بناء البنية التحتية الزراعية (الري، حماية التربة، التخزين، النقل... الخ).
‌ب- تطوير آليات ضريبية وقانونية وعمالية وتنظيمية تتماشى مع الاستثمار الزراعي المسؤول.
‌ج- إنشاء بنوك لحفظ البذور الأصلية وتقوية هيئات اكثار البذور التي توفر البذور للمزارعين بأسعار مدعومة.
‌د- مساعدة صغار المزارعين عبر توفير كافة مدخلات الزراعة وتنمية الصناعات الزراعية والوصول الى الاسواق.
‌ه- ايجاد آليات لمواجهة تذبذب الأسعار وتصحيحها إن لزم الأمر.
‌و- بناء شبكات الأمان الاجتماعي لحماية العاملين والعاملات في القطاع الزراعي والحد من نتائج الازمات والكوارث.
‌ز- تطوير أنظمة للتقليل من هدر الغذاء عن طريق توجيه الفائض إلى من يعاني انعدام الأمن الغذائي، والعمل على تطوير أنظمة لمعالجة مخلفات العمليات الزراعية و تحويلها إلى سماد بالإضافة إلى معالجة المياه و إعادة استخدامها.
‌ح- دراسة قوانين الحيازة الوطنية و موائمتها مع القوانين الدولية و الإتفاقيات و المبادىء التوجيهية بما في ذلك الخطوط الطوعية لحيازة الأراضي و مصائد الأسماك و الغابات وذلك بالتشارك مع جميع أصحاب المصلحة.
‌ط- عدم الاهتمام فقط بالسياحة والصناعة وقطاع البناء على حساب القطاع الزراعي، والعمل على رفع الميزانيات المرصودة له.
‌ي- السماح واتاحة المجال لتقوية الإتحادات والائتلافات الزراعية وفتح المجال لمشاركة جميع الفئات المهمشة مثل العمال، النساء، الشباب، الشعوب المحتلة.
 
العمل على تحقيق التكامل العربي عبر:
‌أ- بناء استراتيجية واضحة للتنسيق بين الدول العربية بهدف الإهتمام بالزراعة  والسعي لتطويرها ودعم  المزارع ومساعدته على الإستمرارية  لتحقيق الامن الغذائي. 
‌ب- عمل قاعدة بيانات بالمتطلبات و الحاجات و المكملات بين الدول لتشجيع الإستثمارات البينية مع دراسة تنوع المناخ وتوظيفه في تنوع المحاصيل الزراعية.
‌ج- دراسة منظومة التجارة العالمية و تحريرها و أثرها على الزراعة و الأمن الغذائي في الوطن العربي و الدول النامية من وجهة نظر المصلحة الوطنية ومصلحة صغار المنتجين، وأن تنتج قوانين تجارية خاصة بالدول العربية تراعي التجارة العادلة.
‌د- إنشاء هيئة بحثية من الخبراء العرب للبحث عن سبل الإستثمار المربح بحيث تستقطب رؤوس الأموال من القطاع الخاص.
‌ه- إنشاء برامج أكاديمية في الجامعات العربية للتحدث عن الأمن الغذائي و تحقيق إيجاد مختصين في مجال الأمن الغذائي.
‌و- الدعوة لتأسيس نواة اقليمية للصيادين العرب.
‌ز- إدخال و تعريف مبادئ الإستثمارات الزراعية المسؤولة في الهيئات الاقليمية كالجامعة العربية والصناديق العربية.
‌ح- اعتماد الشبكة العربية للسيادة على الغذاء كمنبر للتنسيق بين المجتمع المحلي العربي المعني بالزراعة والجهات الرسمية العربية على أن تصدر الشبكة تقارير سنوية عن واقع الامن الزراعي العربي.
 
ثانياً : الازمات الممتدة والحروب والاحتلال
 
الحاجة لوضع الاحتلالات من ضمن أنواع الأزمات الممتدة في اجندة العمل للازمات الممتدة في لجنة الامن الغذائي العالمي.
العمل الفوري على إنهاء الحروب والصراعات بكل الوسائل المتاحة عبر إحلال السلام العادل والذي بدونه لن يكون هناك أمن غذائي وتنمية مستدامة.
دراسة الأسباب الجذرية المسببة للأزمات الممتدة لتسهيل ايجاد حلول مستدامة لها، مع ضرورة بحث تأثير العوامل التالية على الصراعات مثل:
‌أ- سوء استخدام الموارد الطبيعية 
‌ب- احتكار الموارد وعمليات الإنتاج
‌ج- المصادرة أو الاستيلاء على الموارد كالأرض و المياه
‌د- سياسات التمييز بكافة أنواعها السياسية والعرقية والاثنية والمذهبية والطائفية
‌ه- أطماع خارجية في الموارد المحلية و المواقع الاستراتيجية 
‌و- اشعال الفتن ومحاولة استدامتها لاهداف السيطرة واضعاف الدول من قوى خارجية خاصة عبر التسليح وتمويل الاطراف المتناحرة والتدخل العسكري
‌ز- الإستبداد وغياب العدالة و الحرية و التنمية المتوازنة وتفشي الفساد
 
ضرورة دراسة أسباب تدني الامن الغذائي في الازمات الممتدة للوصول الى وسائل مجابهتها وتشمل:
‌أ- عدم تلبية النمط الإنتاجي للنمط الإستهلاكي 
‌ب- غياب التكامل في سياسات المؤسسات الدولية المختلفة
‌ج- تدمير البنية التحتية و الخدمات  (لا كهرباء لا طاقة لا مياه)
‌د- ارتفاع الأسعار
‌ه- اغلاق المعابر والمطارات
‌و- استغلال التجار للصراعات (رفع الأسعار و تهريب البضائع)
‌ز- عدم الالتزام بمواصفات النوعية والجودة وشروط الصحة العامة.
‌ح- ضعف في الحوكمة بسبب تغيير الحكومات المتكرر وبسبب عدم تطبيق للقانون وبسبب ازدواجية المعايير على المستوى المحلي و الدولي
‌ط- قلة التثقيف وعدم توصيل المعلومات والحقائق
‌ي- غياب المجتمع المدني و تهميش صغار المزارعين
‌ك- تأثير الأزمات على الدول المجاورة بسبب اللاجئين و الضغط على الموارد و اغلاق الطرق التجارية و الأسواق
‌ل- استعمال الغذاء والماء كأداة ضغط وعقاب جماعي على الشعوب
‌م- اعادة البناء أو التأهيل بطريقة رأسمالية تعود بالفائدة لفئة أو شركات كبيرة معينة
‌ن- شروط الدول المانحة و مؤسسات التمويل الدولية لإنتهاج سياسات معينة تهدد السيادة على الغذاء
 
الحاجة لوضع استراتيجية مدروسة طويلة المدى تشمل:
‌أ- توفير الاحتياجات الأساسية مثل المياه والغذاء والأدوية والصرف الصحي، والأمن للنساء والأطفال، وحظر استخدام الغذاء والماء كأسلحة أو أدوات للسيطرة والاضطهاد.
‌ب- تفضيل المساعدات التنموية على المساعدات الأخرى التي تخلق التبعية ولا تلبي الاحتياجات الفعلية.
‌ج- الوصول إلى السكان في كل مناطق النزاعات ومساعدتهم بمواصلة الإنتاج، من خلال الوصول إلى الأراضي والمياه والثروات الوطنية.
‌د- دعم الإبتكارات المجتمعية مبتكرة للتمسك بالأراضي، وحماية الموارد الطبيعية وتحديد سبل لخفض الإستهلاك وتشجيع الاعتماد على الذات من خلال خلق فرص عمل منزلية وتطوير الحرف التقليدية والعمل اليدوي، وتطوير بدائل للمواد الغذائية، وتشجيع الزراعة الحضرية و "الاقتصاد المنزلي"، وتشجيع برامج المقايضة.
‌ه- نشر الوعي عن آثار النزاعات عن طريق توثيق حالات انتهاكات حقوق الإنسان من خلال بعثات تقصي الحقائق والحماية الدولية.
‌و- تكليف هيئات الامم المتحدة لرصد انتهاكات موارد العيش وفرض احترام المواثيق والقوانين الدولية وفرض حق العودة واعادة النازحين وتأهيل الموارد.
‌ز- تأمين صندوق للحماية من المخاطر و انظمة انذار مبكر و صناديق لمحاربة الجفاف و الحماية الجسدية و التغذية.
‌ح- انشاء مراكز علمية وبحثية متخصصة بموضوع الازمات الممتدة والامن الغذائي.
‌ط- استخدام القضاء للحصول على الحقوق.
 
ثالثاً : مراقبة قرارات لجنة الأمن الغذائي العالمي و مدى تطبيقها في الدول
 
كخطوة أولى يجب توعية الحكومات والمجتمعات بأهمية الدور الذي تقوم به لجنة الأمن الغذائي وأهمية الإنخراط في برامجها والعمل على تفعيل قراراتها.
اشراك المجتمع المدني بجميع قطاعاته وتنوعه الجغرافي في وضع الأولويات في الموضوعات التي ستخضع للمراقبة.
وضع مؤشرات لمدى تحقيق الأمن الغذائي لا تقتصر على وفرة وامكانية الوصول الى الغذاء بل ايضاً تشمل مؤشرات تعكس مستوى الأمن الغذائي على المدى البعيد كالإعتماد على الانتاج المحلي عوضاً عن الاستيراد و إستدامة الموارد الانتاجية بالاضافة إلى حجم الاحتياطي الغذائي الاستراتيجي. 
اصدار تقارير سنوية تبين درجة تطبيق السياسات ونتائجها وأسباب نجاحها أو فشلها لتكون دليل للدول للتحسين.
يجب أن تشمل جهود المراقبة كافة الجهات بما فيها الأمم المتحدة والحكومات والمجتمع المدني.
ان تشمل جهود المراقبة المهمشين كالمهجرين بسبب الحروب والكوراث والعمالة الوافدة بالاضافة للنساء والشباب وصغار المزراعين والسكان الذين يخضعون للاحتلال العسكري.
يجب التأكد على وجود انسجام بين قرارات آلية المجتمع المدني العالمي مع القرارات الدولية الاخرى لتجنب الازدواجية مع النظم الاخرى.
الإهتمام بتبسيط المنهجيات لتصبح قابلة للتطبيق و مساعدة المجتمع المدني معنوياً ومادياً على تكوين منهجياته المستقلة في الرصد والمشاركة.

اليوم الأول

تسجيل المشاركين

9:00- 9:15

 

الجلسة الإفتتاحية

 

مدير الجلسة :  الأستاذه آمنة الزعبي، اتحاد المرأة الأردني (الأردن)

الترحيب وكلمات الإفتتاح

  • كلمة اللجنة التنظيمية لآلية المجتمع المدني، أ. رزان زعيتر (5 دقائق)
  • كلمة نقيب المهندسين الزراعين، م. محمود أبو غنيمة (5 دقائق)
  • كلمة حركة الفلاحين العالمية (لافيا كمباسينا – اسيا) , اندرا لوبس(5 دقائق)
  • كلمة  حركة لافيا كمباسينا – امريكا اللاتينية, انجل لازو (5 دقائق)
  • كلمة الشبكة العربية للسيادة على الغذاء، ابراهيم دعيق (5 دقائق)
  • كلمة امين عام وزير الزراعة (5 دقائق)

 

التعريف بالمشاركين

استعراض برنامج المؤتمر

 

9:15-10:15

إستراحة قهوة

10:15- 10:30

 

الاستثمارات الزراعية المسؤولة

 

مدير الجلسة : الأستاذ رامي برهوش الشبكة العربية للسيادة على الغذاء

 

  • نظرة عامة عن مبادىء الاستثمارات الزراعية المسؤولة، و تقيم المجتمع المدني العالمي لها-  السيد عبد الحميد زموري ، رئيس الشبكة المغاربية لجمعيات التنمية المحلية بالوسط الريفي (تونس) (10 دقائق)

 

  • المناقش الأول: الأستاذ سعيد خير الله، الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي (المغرب)          (5 دقائق)
  • المناقش الثاني: الدكتور مهدي جعفر، جمعية البيئة العمانية (سلطنة عُمان) (5 دقائق)
  • المناقش الثالث: الأستاذ سيد احمد عبيد، الكنفدرالية الإفريقية للصيد الحريفي (موريتانيا) (5 دقائق)

 

  • فتح باب النقاش

10:30-  1:30

إستراحة غذاء

1:30-3:00

 

الامن الغذائي في الأزمات الممتدة و الصراعات

 

مدير الجلسة : المهندسة رزان زعيتر، العربية لحماية الطبيعة (الأردن)

 

·         نظرة عامة عن برنامج عمل للتصدّي لانعدام الأمن الغذائي في الأزمات الممتدة- المقترح- الأستاذه مريم جعجع، العربية لحماية الطبيعة (لبنان) (10 دقائق)

 

  • المناقش الأول: الأستاذ عبد الرزاق ، منظمة التنمية الإجتماعية والحياتية والزراعية (الصومال)  (5 دقائق)
  • المناقش الثاني: الأستاذه هنادة السادات، (سوريا)  (5 دقائق)
  • المناقش الثالث: الدكتورة منى تركي موسى، الجمعية العراقية للتغذية وسلامة الغذاء والجمعية العراقية للدفاع عن حقوق المستهلك (العراق) (5 دقائق)
  • المناقش الرابع: الأستاذ عبداللطيف محمد، الإغاثة الزراعية  (فلسطين) (5 دقائق)
  • المناقش الخامس: كرس ليثر،  آلية المجتمع المدني العالمي (5 دقائق)

 

·         فتح باب النقاش

 

3:00 – 4:30

إستراحة قهوة

4:30- 4:45

 

الامن الغذائي في الأزمات الممتدة و الصراعات

 

·         تكملة النقاش

4:45- 6:30

اليوم الثاني

 

عرض الكتيب حول مساعدة المجتمعات على تطبيق الخطوط التوجيهية الطوعية بشأن الحوكمة المسؤولة لحيازة الأراضي ومصايد الأسماك والغابات في سياق الأمن الغذائي الوطني

 

مدير الجلسة : الأستاذ كريم عكروت، اتحاد الفلاحين التونيسين (تونس)

 

نظرة عامة عن الخطوط و الكتيب، الأستاذ عبدالمولى اسماعيل، الجمعية المصرية للحقوق الجماعية

(مصر) (10 دقائق)

 

  • المناقش الاول: الأستاذ ياسين اسكندراني، الجمعية التونسية لتنمية الصيد البحري التقليدي
  • (تونس) (5 دقائق)
  • المناقش الثاني: الأستاذ  سعيد سليمان العقبي، جمعية مؤازرة ومناصرة حقوق عرب النقب (فلسطين) (5 دقائق)
  • المناقش الثالث: الأستاذ خالد الخوالدة،  (الأردن)  (5 دقائق)
  • المناقش الرابع: د. محمد سليمية، مركز ابحاث الأراضي (فلسطين) (5 دقائق)

 

  • فتح باب النقاش

9:00-11:00

إستراحة قهوة

11:00- 11:15

 

مراقبة قرارات لجنة الامن الغذائي العالمي و مدى تطبيقها في الدول

 

مدير الجلسة : الدكتور مهدي جعفر، جمعية البيئة العمانية (سلطنة عُمان)

 

·         نظرة عامة عن آلية مراقبة قرارات لجنة الامن الغذائي العالمي- الأستاذ رامي برهوش، العربية لحماية الطبيعة (الأردن) (10 دقائق)

 

·         المناقش: الأستاذ جوزيف ششلا، شبكة حقوق الأرض والسكن (مصر) (5 دقائق)

 

  • فتح باب النقاش

11:15-  1:30

إستراحة غذاء

1:30-3:00

·         العمل ضمن مجموعات ومناقشة آليات تطبيق الخطوط الطوعية في كل بلد

3:00 – 4:30

إستراحة قهوة

4:30- 4:45

 التكامل العربي

 

المتحدث الرئيسي : الأستاذ الدكتور محمود الدويري، كلية الزراعة في الجامعة الأردنية  وزير الزراعة السابق (الأردن) (5-10 دقائق)

 

  • المناقش: الأستاذ محمد محمد بشير، الإتحاد التعاوني الزراعي (اليمن) (5 دقائق)
  • المناقش الثاني: كمال بوسميد، اتحاد الفلاحين الجزائرين (الجزائر) (5 دقائق)
  • المناقش الثالث: حسن الجعجع، الشبكة العربية للسيادة على الغذاء (لبنان) (5 دقائق)

4:45- 6:30

اليوم الثالث

 

خطة عمل المجتمع المدني العربي في آلية المجتمع المدني العالمية

 

مدير الجلسة : الأستاذه عبلة مهدي، الشبكة العربية للسيادة على الغذاء/ منظمة حواء (السودان)

 

·         نظرة عامة على آلية المجتمع المدني خطة العمل/ ، م. رزان زعيتر، العربية لحماية الطبيعة (الأردن) (10 دقائق)

·         دروس مستفادة من حركة لافيا كمباسينا – اسيا , اندرا لوبس(5 دقائق)

·         دروس مستفادة من حركة لافيا كمباسينا – امريكا اللاتينية, انجل لازو (5 دقائق)

9:00-11:00

إستراحة قهوة

11:00- 11:15 

المشاركة في انتخاب ممثلين في اللجنة الدولية وآلية المجتمع المدني

رزان زعيتر

عبلة مهدي

كريم العكروت

ردينة بطارسة

11:15-  1:30

غذاء

1:30-3:00

 

Image: