نحو سيادة الشعوب على الغذاء و الموارد الطبيعية

تسعى العربية لحماية الطبيعة لتعزيز قدرة الشعوب العربية على استدامة مواردها الطبيعية وتكريس سيادتها عليها وخاصة في المناطق التي تعاني من الحروب والاحتلالات.

2,154,983

أشجار زرعت

112,386

دونم

23,398

مزارعين

العربية لحماية الطبيعة تشارك في المنتدى السنوي للآلية المجتمع المدني العالمي

عربية
اجتمع في 5-6 تشرين الأول 2013 في المقر الرئيسي لمنظمة الاغذية و الزراعة في روما أكثر من 240 مشاركاً من المجتمع المدني والذين يمثلون أكثر من 175 بلد من جميع أنحاء العالم للمضي بفعاليات منتدى آلية المجتمع المدني العالمي السنوي. عمل المشاركون خلال اليومين على الإتفاق على القضايا الرئيسية التي ستناقش في الأسبوع القادم في الجلسة الاربعين العامة للجنة الأمن الغذائي العالمي المرتبطة بالفاو وتشمل الإستثمارات الزراعية المسؤولة، الأزمات و الصراعات الممتدة، الوقود الحيوي، التنسيق والتواصل مع لجنة الأمن الغذائي العالمي، و الإطار الإستراتيجي العالمي.
مثل الوطن العربي وفد من الشبكة العربية للسيادة على الغذاء مكون من المنظمة العربية لحماية الطبيعة بالإضافة الى اتحاد الفلاحين التونسيين والجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي في المغرب.
وفي سياق حديثها عن أهمية مشاركة العربية لحماية الطبيعة في هذا الاجتماع العالمي، قالت رزان زعيتر رئيسة العربية لحماية الطبيعة ومنسقة المجموعة الدولية لالية المجتمع المدني حول الامن الغذائي في ظل الصراعات والازمات الممتدة ان تمثيل الوفد العربي للمنطقة العربية اساسي لادماج الاولويات العربية ضمن الاولويات المطروحة للنقاش في اجتماع لجنة الامن الغذائي التي ستعقد في الاسبوع الحالي.
 و كان لزعيتر كلمة رئيسية في المنتدى حيث عرضت على الحضورخلفية موضوع انعدام الأمن الغذائي في الأزمات و الصراعات و الاحتلالات و ضرورة اشراك المجتمع المدني ببرنامج العمل الذي تحضره لجنة الأمن الغذائي العالمي حول هذا الموضوع . و أصرت انه "فقط من خلال اطر مساءلة تتمركز بيد السكان المتضررين سنتمكن من تحقيق أهدافنا. و أضافت "ان غض البصر تجاه انتهاكات حقوق الإنسان والفشل في معالجة الأسباب الجذرية للأزمات خوفا من اتخاذ مواقف سياسية  ، أمر غير مقبول، وهو موقف سياسي في حد ذاته." واكدت على رفض الواقع الجديد في ادامة الحروب والصراعات كوسيلة هيمنة جديدة للإستعمار الحديث. 
وعن دور منظمات المجتمع المدني في تطوير الأمن الغذائي قال غراتسيانو دا سيلفا المديرالعام لمنظمة الاغذية والزراعة  " ان الحركات الإجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني لعبت دورا مهما في  تطوير لجنة الأمن الغذائي العالمي لجعلها المنصة الدولية والحكومية الرئيسة والأكثر شمولاً لوضع سياسات الأمن الغذائي والتغذية في إطار الأمم المتحدة" وأضاف "لهذا السبب، تعتبر عملية تطوير لجنة الأمن الغذائي تجربة ناجحة، ويجب أن نستفيد من هذه التجربة بتكرارها وتعميق عمليات إشراك جميع أصحاب المصلحة في الحوار في المحافل الأخرى للأمم المتحدة".
من جهته، قال انجل سترابازون ممثل حركة الفلاحين العالمية (لا فيا كمباسينا) : "لقد استغرقنا 20 عام للوصول إلى ما نحن عليه الآن. قبل العام 2009، فقط عدد قليل من مؤسسات المجتمع المدني كانت تشارك في لجنة الأمن الغذائي العالمي. الآن نحن نحصد التغيير" ورحب بالشبكة العربية للسيادة على الغذاء كشريكة فاعلة في الية المجتمع المدني العالمي.
الثلاثاء, تشرين الثاني (نوفمبر) 5, 2013 - 14:00