معلومات الاتصال

العربية لحماية الطبيعة
شميساني / شارع الامير شاكر بن زيد
عمارة السعادة / الطابق الخامس

هاتف +962 6 567 3331
فاكس +962 6 569 9777

البريد الالكتروني:
[email protected]

نحو سيادة الشعوب على الغذاء و الموارد الطبيعية

تسعى العربية لحماية الطبيعة لتعزيز قدرة الشعوب العربية على استدامة مواردها الطبيعية وتكريس سيادتها عليها وخاصة في المناطق التي تعاني من الحروب والاحتلالات.

2,366,297

أشجار زرعت

123,227

دونم

26,466

مزارعين

العربية لحماية الطبيعة تحول مكب نفايات الى حديقة أشجار في منطقة الرصيفة

عربية

(عمان – 10/4/2010 ) - نظمت العربية لحماية الطبيعة حملة لزراعة حوالي 1000 شجرة في حديقة عامة في منطقة رصيفة، وذلك بالتعاون مع أمانة عمان وبلدية الرصيفة ومتطوعين من الجامعة الأردنية، وبدعم من شركة نُقل وشركة سنابل هندسة الحدائق.

وتهدف الحملة التي شارك فيها طلاب وطالبات من مدارس المشرق ووكالة الغوث، الى زيادة الرقعة الخضراء في المناطق الاقل حظا في الاردن ومكافحة التصحر والجفاف، من خلال تحويل مكب للنفايات في منطقة الرصيفة الى حديقة عامة مليئة بالأشجار، حيث قامت العربية بتوفير الأدوات والآليات الضرورية وتوفير الأشتال للمدارس بحيث يقوم الطلاب بزراعتها في المنطقة المستهدفة.

وعن أهداف حملة زراعة الأشجار قالت المهندسة رزان زعيتر رئيسة العربية لحماية الطبيعة "إن هذا النشاط يأتي ضمن مشروع القافلة الخضراء، والذي بدأت به العربية لحماية الطبيعة عام 2003، حيث تنتقل القافلة الخضراء من منطقة الى أخرى في الأردن خاصة في المناطق المهمشة حيث يتم التركيز على الزراعة داخل وفي محيط المدارس ، وذلك بهدف نشر الوعي لدى طلاب المدارس حول أهمية زراعة الاشجار لحماية الارض، وزيادة المشاركة الشبابية بالقضايا البيئية، بالاضافة الى تشجيع مشاركة الطلاب في الاعمال التطوعية التي تهدف الى زراعة الاشجار والحفاظ على البيئة".

وأضافت زعيتر التي رافقت الطلاب "إن مثل هذه التجربة هي محاولة لتنسيق التعاون بين عدة قطاعات في عملية حماية الطبيعة، فمن خلال هذه الفعالية هناك تعاون ما بين المنظمات الأهلية والقطاع العام والقطاع الخاص والجامعات والمدارس، حيث تؤمن العربية لحماية الطبيعة أن حماية البيئة والطبيعة هي مجهود جماعي يجب أن تشترك به جميع القطاعات وليس منظمات المجتمع المدني فقط"
من جهته أكد رئيس بلدية الرصيفة السيد موسى السعد حرص البلدية على إيجاد مساحات خضراء داخل منطقة الرصيفة، لما لها من تأثير على جمالية المنطقة، كما أكد على إلتزام البلدية برعاية هذه الأشجار المزروعة من خلال توفير السقاية والرعاية لها، وتوفير حارس لحماية الأشجار من التخريب.
"نحن نفتقد الى وجود مساحات كافية من الأشجار في المدن الأردنية، وهذه الحملة هي نموذج يحتذى به، ويجب تطبيقة في كل المدن الأردنية، فبعد عدة سنوات سيتمكن أهالي الرصيفة وأبنائهم من الإستمتاع بهذه الحديقة التي ستصبح مليئة بالأشجار التي تمت زراعتها اليوم" أحد المشاركين في زراعة الأشجار

السبت, نيسان (أبريل) 10, 2010 - 12:30